من يلبس حلة الكرامة وتاج الكرامة يوم القيامه

أهل القرآن هم أهل الله
عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن لله تعالى أهلين من الناس. قالوا:يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته

صاحب القرآن يلبس حلة الكرامة وتاج الكرامة
حديث أبى هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة

القرآن يشفع لأصحابه يوم القيامة
حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه). صاحب القرآن يرتقى في درجات الجنة بقدر ما معه من الآياتعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يقال لصاحب القران اقرأ و ارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها.

القرآن يقدم صاحبه عند الدفن
حديث جابر رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول:أيهم أكثر أخذا للقرآن؟ فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد

نزول الملائكة والسكينة والرحمة للقرآن وأهله
حديث أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال(ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده). (يتلون كتاب الله ويتدارسونه) أي يتعاهدونه خوف النسيان.

مضاعفة ثواب قراءة الحرف الواحد من القرآن أضعافا كثيرة
حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة ،والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف ولكن : ألف حرف ولام حرف ، وميم حرف.

إكرام حامل القرآن من إجلال الله تعالى
عن أبى موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط) ( إن من إجلال الله) أي تبجيله وتعظيمه ، ( غير الغالي فيه ) الغلو التشديد ومجاوزة الحد ( والجافيعنه ) أي وغير المتباعد عنه المعرض عن تلاوته وإحكام قراءته ومعرفة معانيه والعمل بما فيه.

القرآن يرفع صاحبه
قال عمر رضي الله عنه : أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال :(إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين) ( يرفع بهذا الكتاب ) : أي بقراءته والعمل به ( ويضع به ) : أي بالإعراض عنه وترك العمل بمقتضاه.

خيركم من تعلم القرآن وعلمه
حديث عثمان رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه).

وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن
قال طلحة بن مصرف : سألت عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما : هل كان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى ؟ فقال : لا . فقلت : كيف كتب على الناس الوصية أو أمروا بالوصية ؟ قال : (أوصى بكتاب الله).
قال الحافظ : قوله (كيف كتب على الناس الوصية) أو كيف ( أمروا بالوصية ) أي كيف يؤمر المسلمون بشيء ولا يفعله النبي صلى الله عليه وسلم .


ما هي الطريقة الصحيحة لتعليم الاطفال حفظ القرآن ؟‏

يجب ان يكون اهتمام الزوجين بالقرآن عظيماً، ان يجتهدا في عمارة المنزل بالقرآن والطاعة، فهذا هو خيرٌ معين لهذا الطفل على حفظ كتاب الله، ورضي الله عن معاوية الذي قال: (ليكن أول ما تبدأ به من تأديب أبنائك تأديب نفسك، فإن أعينهم معقودة بعينيك، فالحسن عندهم ما استحسنت والقبيح عندهم ما استقبحت) فعلينا أن نهتم بالقرآن وطاعة الرحمن، وابشر بإذن الله بذرية تحفظ القرآن وتطيع الرحمن.

والطفل الذي ينشأ في بيت يتلى فيه القرآن سوف يكون سريع الحفظ، بل إن الدراسات الحديثة تفيد أن الأطفال الذين يستمعون للقرآن وهم في بطون أمهاتهم يكونون أسرع في الحفظ من غيرهم وأكثر استقراراً وسعادة ، فسبحانه خالق الإنسان ومعلمه القرآن.
حفظ القرآن له أهميته فى الصغر وأثره في ترسيخ المعلومات في الذاكرة، التي تكون وقتئذ في أوج قوتها. كما أن الاشتغال بالقرآن حفظاً وتلاوة فيه فضل عظيم وأجر كبير، وله دور مهم في التربية القويمة للطفل وتحصينه من التأثر بما يبث من حوله من أفكار وسلوكيات خاطئة.
فضلاً عن أن هذه هي طريقة السلف الصالح الذين أشغلوا أولادهم بالقرآن منذ صغرهم، حتى نشروا دين الله في بقاع الأرض
وفي عصرنا هذا ازداد اهتمام كثير من الناس بتعليم أولادهم كتاب الله تعالى ولاسيما أن كثيراً منهم قد فاته حظه من الحفظ في الصغر، ويريد أن يستدرك ذلك في ذريته وهنا يجدر التنبيه إلى بعض النقاط المهمة التي ينبغي لك مراعاتها عند تعاملك مع ابنك في مسألة الحفظ وهي:

  • هناك فرق بين طريقة تفكير الطفل، وطريقة تفكير البالغ، فتفكير البالغ مبني على ارتباط النتيجة بالسبب، (فمثلاً: أنت تريده أن يحفظ القرآن لعلمك بأن هذا سبب لحصول النتائج الطيبة المترتبة على ذلك، سواء في الدنيا أو في الآخرة.) أما تفكير الطفل فمبني على طلب اللذة الحاضرة، والسعي في حصولها، وعدم القدرة على تحمل تأخرها، دون النظر في العواقب، والأضرار المترتبة على الطريقة التي يسلكها لتحقيق رغباته، لذا فالطفل يفتقد المثابرة والصبر وإبطاء النتائج، ومهما شرح له- نظرياً- ارتباط النتيجة بالسبب، وبيان العواقب وأهمية الصبر والمثابرة
  • يتضايق الطفل من الانضباط، وتقييد الحرية، ويفضل المرح واللعب، وبما أن درس القرآن يتطلب قدراً من التركيز والانضباط والمتابعة والمواظبة، فليس بمستغرب أن يتضايق الطفل من ذلك. وربما تولد لديه كره داخلي تجاه ما يطلب منه حفظه من معلومات يرى أنه يحرم بسببها من كثير من رغباته. وأحياناً يمتد هذا الكره إلى الوالدين، أو المدرسين، أو غيرهم لمن يتولى أمر المتابعة، والمراقبة، ومطالبة الطفل بالانضباط.
  • ويروى عن الشافعي أنه قال لمؤدب أبناء هارون الرشيد:علمهم كتاب الله ولا تكرههم عليه فيملوه ولا تتركهم منه فيهجروه.
  • من العوامل المؤثرة في قوة الحفظ ورسوخه الرغبة الداخلية لدى الشخص، والإقبال على المادة التي يريد حفظها بعزيمة ورغبة، فكلما زادت الرغبة وقويت سهل الحفظ وتيسر، حتى وإن كانت القدرات الذهنية متواضعة والعكس صحيح.
  • كثرة الحفظ وحدها لا تكفي لتنشئة الطفل تنشئة إسلامية صالحة، إذ ينبغي أن يبذل للطفل وقت وجهد لتعليمه وتربيته تربية عملية سلوكية على المفهومات والأسس الصحيحة الواردة في الكتاب والسنة، ودعم ذلك بقصص من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرة أصحابه، ومن بعدهم من التابعين .


متى نبدأ بتحفيظ الطفل القرآن الكريم؟

إن الطفل ينتفع من قراءة والديه للقرآن وهو في بطن أمه، كما ثبت ذلك في أحدث الدراسات، وينتفع بتلاوة والديه للقرآن بعد أن يخرج للحياة؛ حيث تبدأ حاسة السمع في العمل، قال تعالى: {والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئًا وجعل لكم السمع} ولذلك فنحن نسارع إلى ترديد كلمات الأذان لنطرد الشيطان، ونبعث الفطرة الكامنة في الإنسان، وذلك ميثاق في سالف الأزمان، أخذه رب العزة على بني الإنسان، كما جاء في القرآن: {وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم{
وقد ثبت أن الطفل الذي تقرأ والدته إلى جواره القرآن، يصبح من أسرع الطلاب حفظًا لكتاب الله؛ لأنه يعتاد على المقاطع ويألف الكلمات القرآنية، ومن هنا تتجلى عظمة الشريعة التي لا تريد لبيوتنا أن تكون قبورًا، ولكنها تريدها نورًا بقرآننا وصلاتنا: لا تجعلوا بيوتكم قبورًا واجعلوا فيها من صلاتكم وقرآنكم.
فإذا وصل عُمر الطفل إلى ثمانية أشهر، فإنه يبدأ في نطق الكلمات مثل (بابا، ماما)، وهنا لابد للمربي أن يعلمه الكلمات العظيمة مثل لفظ الجلالة، ثم كلمة التوحيد كاملة، مع حرصنا الشديد على أن لا يسمع الطفل إلا خيرًا، وأن لا يشاهد إلا كل جميل وحسن، ثم تأتي مرحلة الحفظ بعد تعليمه الحروف وطريقة نطقها، والاجتهاد في تكرار السور معه، وهناك أشرطة تعليمية للمشايخ الكرام.

ولا شك أن قدرات الأطفال متفاوتة، فأرجو الانتباه لذلك، والحرص على التشجيع المستمر، وعلى غرس حب القرآن في نفسه، مع ضرورة أن تهتموا أنتم أيضًا بمسألة الحفظ حتى يجد الجو المناسب للحفظ في البيت.
وأرجو أن أنبه إلى ضرورة تنويع أساليب الحفظ، وإعطاء الطفل فرصا للعب، وأنجح أوقات الحفظ هو ما كان بعد لعب يسير وعواطف جياشة، وتشجيع من والديه، وقد أشار إلى ذلك الإمام الغزالي، واشترط أن يكون لهوًا يحبه ويستريح به من تعب القراءة.
كما أرجو أن أنبه إلى أن تكون مدة الحفظ مناسبة لسن الطفل؛ لأنه من الظلم للطفل الصغير أن يجلس ساعات طويلة في مكان واحد؛ فإن ذلك قد يجلب له الملل ويعطل قدرته على الحفظ والفهم.

ثم تأتي مرحلة الحفظ المنتظم، وأرجو أن يصاحبها ترغيب وتشجيع واهتمام ومتابعة.
ونحن نشكر لكم حرصكم ونعلن لكم سعادتنا بهذا الاهتمام، ونتمنى لكم التوفيق على الدوام، والسير على خطى وهدى خير الأنام، وبشرى لمن يرغب في غرس شجرة القرآن في نفوس الصبيان، ليأمنوا – بحول الله وقوته – من الخسران؛ فإن حفظ القرآن يرسخ العقائد كما قال ابن خلدون في مقدمته التي طارت بذكرها الركبان.
ونسأل الله أن يجعل الصلاح ميراثًا في ذرياتنا وذراريكم إلى يوم الدين.


25 طريقة لربط طفلك بالقـرآن الكريم

1440 - ربيع ثانى - 6
فرض على الآباء حق التربية لأبنائهم، وواجب المسؤولية على أولادهم، وأجزل الثواب لهم، وأسبغ الأجر عليهم. . جعل من الأطفال رجالاً، ومن الرجال أمة، ومن الأمة تاريخاً،
فقد قال صلى الله عليه وسلم: كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لـ : موقع الشيخ حسن مرعب 2016